jeudi 13 décembre 2012

يوميات مرا تلوج على ولد الحلال 2



 بعد علاقة عابرة دامت أكثر من وقتها قررت بش نرجع للميدان (ما غير تخديم مخ يعيشكم ) ونشوف ولد حلال ونعملو 4 شهور حب وهو يتفينس قدامي واني نتشقنس قدامو حتى  لين نكتشفو الحقيقة المرة وتوفى الحكاية  بتربريب وكل واحد يمشي على روحو ... 
أيا حكينا شوية في الفايسبوك ؛ يظهر ولد حلال  مخو مش فارغ ومهوش أزرﭫ ومهوش نهضاوي قلت نعقد النية ونصدم ونخرجو نعملو قهوة ؛ ضربناها يجي جمعتين واحنا نتفاهمو وقتاش مرة هو لاهي مرة أني ما عنديش وقت ؛ مرة نرجع في فازتي وعاملة روحي عندي ما نعمل  لين جاء اليوم الموعود
اتقابلنا الراجل تبركالله " gallant " شاورني نتكيف ولا وبعد  حكينا على شوية سياسة وشنية يعمل في حياتو وبدا الراجل يقتبس في أرسطو وهتلر  حاسيلو حوار بناء      
وبعد جات اللحظة الحاسمة كل واحد فينا بش يحكي على الX متاعو ....
كيف أي راجل في منتصف العشرينات وعن تجربة لازم يردها الحكاية مأساوية  وهو كان معاها راجل وهي بنت قحبة صرف وتوفى الحكايات ببرشة دموع وبرشة بيرة و طبعاً حكايتو كانت نسخة من الحكايات إلي سمعتهم قبل وأكدلي إلي هو توا شعف و ولا حساس وقلبو رهيف وولا يخاف من أي إرتباط جدي 
وبما أنو احنا في مرحلة النفاق الإجتماعي لازمني أني زادة نمشي معاه فالخط ونحكيلو على قصة عاطفية مأساوية من وحي الواقع ونزيد معاها شوية دموع وخيانة وألم ونأكد إلي أني زادة ما نحبش نرتبط توا  و  " توا كل شي يجي بطبيعتو  "الحاصل   ما نطولش عليكم جات السبعة قتلوا لازمني إنروح ....
روحنا قعدنا نحكيو و مازال النفاق الإجتماعي خدام ؛ لكن في نفس الوقت حاولت نشوفو معقد ولا لا برجولية مغناطيس المعقدين أني ما نطيح كان بيهم   نيك أمها عقد ربي الكل شفتهم 
وبديت نبربش فيه نحكي على تناقضات  المجتمع ؛التمييز على أساس الجنس  (sexisme) الراجل كيفاش يعكعك حياتو الكل وبعد ياخو مرا تصويرة المفيد عذراء ومش مزيانة ياسر كيفاش احنا  مجتمع ميبون  و في مقاييسنا الإجتماعية  نبولو في الشارع عادي ياسر إما نبوسو فالشارع الدنيا تتناك  إلخ 
وهوني بدات قصة الحب الناشئة تولي منيكة خلاص   
بدا التلميح وبدا الرجل يسهل فيا نشرب ولا نتكيف؟  نمشي للبوتات ولا لا وبالطبيعة السؤال الفلسفي كان حاضر فيارج إنتي ؟
قعدت انجاوب فيه بكل أريحية قتلوا إيه فيارج والإجابة كانت لا على أغلب باقي السؤالات الكل 
أيا عمل روحو صدقني وأني عملت روحي صدقت إلي هو صدقني وقعدنا نصورو في القلوب في الفايسبوك ونتفاهمو كيفاش باش نتقابلو  و الحب العذري باقي مطع بعضو
وبعد أيام من التمعشيق  بدا الراجل يلمح ؛ في الدنيا باردة في ما نجمش نخرج في القهاوي  ما نحبهمش أني برشة ( وهو كل يوم يطلفح في قهوة)  و أني نتبهلل ما فيباليش وننصح فيه باش يلبس كاشكول ويلف على روحو مليح 
و احنا نحكيو ومنسجمين قام بكل براءة قلي أيا سيب علينا مل قهاوي وايجا بحذاية للدار  
فيبالي يفدلك طلع بجدو ! أيا قلت ما تيسر من الكلام الزايد في قلبي باش نلعن زهري المنيك إلي ما يجيبلي كان المسطك وخوه  وبكل براءة قتلوا ما نجمش 
باقي البراءة حاضرة قلي ما تخافش راني نيتي صافية وما خدمتش مخي عليك وحسيتو أفلاطون في زمانو وإني المعقدة ومخي خامج لعنتني الألهة
وبدات رحلة التكريز كيفاش باش يقنعني باش نجي بحذاه وكيفاش في نفس الوقت جوست خاطر الدنيا باردة وهو ما يحبش القهاوي مش على خاطر طامع في حاجة أخرى والعياذ بالله  
سي وخينا فقد الأمل بعد 3 أيام في نفس الوقت ما نجمش يجبد روحو باش ما يوريش إلي هو إنسان ميبون وكي مرا تحكيلو على المساواة و تنقد المجتمع وتأمن بالحرية و إلي الكل إنسان حر في بدنو وحياتو راجل كان وإلى مرا تولي عندو ما تجي كان قحبة ووجب نكاحها ؛ وهذا الكل وأني دمي بارد وعاملة روحي مولى الدار مش هوني  .
وبعد ما كرهتو في عيشتو جمعة بالتبهنيس  قررنا باش نحطو حد للعلاقة الأفلاطونية متاعنا .  
وأني قررت باش نمشي نحل على روحي الكتاب و بطلت ما عادش ملوجة على ولد الحلال  نربي كلب وإلى فكرون وأني مخي مرتاح خير ..


إنتهى 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire